الرئيسية / منوعات / الأسباب الحقيقية لـِ زيادة الوزن بعد الزواج

الأسباب الحقيقية لـِ زيادة الوزن بعد الزواج

تعتبر ظاهرة زيادة الوزن بعد الزواج من أكثر الظواهر انتشاراً، حيث لا يكاد يمر بضعة أسابيع على الزواج حتى يلاحظ الزوج والزوجة زيادة مضطردة وكبيرة في وزنه.

وتعتبر هذه الظاهر من أكثر الظواهر التي سببت حيرة لدى الكثيرين، لكن فيما بعد تم اجراء دراسة علمية لتحديد الأسباب الحقيقية التي تسبب زيادة الوزن بعد الزواج.

وحسب الدراسة التي تم نشرها مؤخراً في المجلة الامريكية (Families, Systems, & Health) تبين لديهم أن الرجال أكثر عرضة لزيادة الوزن من النساء.

الرجال أكثر عرضة للسمنة بعد الزواج

وحسب هذه الدراسة فإن نسبة زيادة الوزن عند الرجال تكون ضعف ما هو عند النساء، وذلك بمقارنة وزن الزوج والزوج بعد الزواج بفترة ما قبل الارتباط.

أما بخصوص النساء فإن أكثر المناطق تعرضاً لزيادة الوزن فتكون في منطقة الحوض والصدر.

أما الرجال فتتركز السمنة في منقطة البطن أو ما يسمى الكرش، والغريب أن بعض الناس يُرجع السبب في زيادة الوزن الى فعل الممارسة الجنسية بين الزوجين، لكن هذه الدراسة أثبتت أن هذا الامر ليس له سند علمي وغير صحيح.

خرافة علاقة الممارسة الجنسية بزيادة الوزن

وعلى العكس مما هو شائع بخصوص أن الممارسة الجنسية تسبب زيادة في الوزن، فإن الحقيقة العلمية تقول إن الممارسة الجنسية تعمل على حرق السعرات الحرارية في الجسم.

وأكبر دليل على هذا الأمر هو شعور الانسان بالجوع بعد انتهاء الممارسة الجنسية، مما يحث الجسم على طلب الطاقة من خلال طلب الطعام لتعويض تلك السعرات الحرارية التي تم فقدها اثناء الممارسة.

إذاً؛ ما هي الأسباب الحقيقة في زيادة الوزن بعد الزواج ؟

من الشائع بعد الزواج عدم اهتمام الزوج والزوجة بجذب كل منهما للطرف للأخر باستخدام القوام الجسدي، فلا يهتم الزوج على سبيل المثال في تكوين جسد ممشوق وعضلات مشدودة من أجل جذب زوجته اليه، والعكس صحيح فلا تهتم الزوجة في امتلاك جسد جذاب ومغري.

والإهمال وعدم الاكتراث هذا يعتبر أحد اهم الأسباب في زيادة الوزن لكلا الطرفين، كما أن عدم اهتمام مراقبة الغذاء بعد الزواج يعتبر أيضاً عامل مكمل للعامل الاول.

يشكل الزواج عبئ مادي على الزوج تحديداً فيصبح جُل اهتمام الزوج في تأمين معيشة الاسرة، وهذا يحصر اهتمامه في الالتزامات المادية للعائلة ويدفعه الى الوجبات السريعة المسببة للسمنة، كما يدفعه الى عدم إيلاء أهمية لحالته الجسدية.

تعتبر طريقة الأزواج في قضاء أوقاتهم من المسببات الأخرى في زيادة الوزن، فكثيراً ما نلاحظ أن الأزواج مثلاً يقضون أوقاتهم المسائية في مشاهدة فلم ما، ومع هذا الأمر تقل الحركة لدى الأزواج والزوجات ويصبح الخمول سيد الموقف عند كليهما فيقل حرق السعرات الحرارية فيرتفع الوزن.

تركز الزوجة بعد الارتباط على إسعاد الزوج عن طريق الطعام فتراها تتفنن في إعداد الأطعمة والأغذية اللذيذة دون إعطاء أي أهمية الى كميات الدهون الموجودة في تلك الوجبات التي تحضرها.

وحتى عندما يقرر الزوج مثلاً مغادرة المنزل من أجل ممارسة بعض الألعاب الرياضية أو ممارسة الرياضة في نادي ما، فإن الزوجة تُظهر اعتراضها على هذا الامر وتطلب من الزوج البقاء بالبيت وقضاء وقته معها.

وفي عطلات نهاية الأسبوع غالباً ما يتجه الزوجان نحو المطاعم لتناول الغداء أو العشاء وتكون الوجهة عادة مطاعم الوجبات السريعة أو الوجبات الجاهزة والمشروبات غير الطبيعية وغير الصحية، ويعمل هذا الامر كما هو معروف على زيادة الوزن.

زيادة الوزن لا تعني السعادة الزوجية

من الشائع بين الناس أن زيادة الوزن بعد الزواج هي علامة من علامات الزواج السعيد، ولكن الدراسة أثبتت بشكل قاطع أن العكس هو الصحيح، فكلما زاد وزن الزوجين كلما كانا أقل سعادة؛ ويرجع ذلك الى عدم اهتمام كلا الطرفين بمظهره بعد الزواج وانحسار اهتمام كل منهما بالمأكل والمشرب فقط، والإستسلام الى حالة الخمول.